حمل تطبيق الدليل من هنا


قوانين المجتمع عدد مواضيع المجتمع: 55

عاصفة الذوق المُرّة

يُعتبر البيت هو البنية التحتية الأولى للتربية، والبيئة التي يقضي فيها الطفل أكثر من نصف وقته فيه لا سيما في سنوات عمره الأولى، ولا شك أن تربية الأبناء مهمةٌ شاقة تقع على عاتقِ كُلاً من الأب والأم، ومابين إنعدامِ الذوق ووجوده حاضرًا تتجلّى ملامح التربية وسلوكياتنا وأفعالنا، لنُعبر عن كل هذا حينما تطأ أقدامنا العالم الخارجي. نجد الكثير من الأشياء التي لا تمتّ للأخلاق ولا الذوق بصلة اليوم ومع تطور كل أساليب التربية الحديثة، والمنظمات التي تعمل على تأهيل الآباء لهذه المهمة الجليلة والتي من خلالها يتم إعداد جيل واعي يُدرك المبادىء والقيم والمعايير الدينية والأخلاقية، وغيرها من المساجد والمدارس والجامعات، وعلى الضفة الثانية الكثير من السلوكيات تنشقع عنها هذه المبادىء ومنها ظاهرة التنمر والإساءة إلى الآخرين، وهو اسلوبٌ فظ وفيه إيذاء جسدي ونفسي وربما عاطفي في بعض الأحيان، إنه فعل متكرر على مر الأزمان، وإذا بحثنا دائمًا في أي خلل قد ينتج بسبب التربية الغير صحيحة والخاطئة التي تعمل في النهاية على إنتاج جيل غير سوي نفسيًا وجسديًا.