حمل تطبيق الدليل من هنا


قوانين المجتمع عدد مواضيع المجتمع: 55

انجازات وفوائد العمل بالمنزل

العمل من المنزل يسهم في كثرة الإنتاج أظهرت مسوحات خاصة بالعمال أن العمل عن بعد لا يسهم فقط في توفير إحساس بسعادة أكبر، ولكن يدفع أيضاً إلى زيادة الإنتاجية مقارنة بالعمل في المكتب. وعرضت مجلة «هارفارد بيزنس ريفيو» أخيراً تقريراً عن شركة «سي تريب» الصينية للسياحة، أوضحت فيه أنها طلبت من نصف موظفيها العمل من المنزل لمدة تسعة أشهر وأبقت النصف الآخر في المقر. وخلصت الشركة الصينية في النهاية إلى أن العمل في المنزل يجعل العمال أكثر سعادة، وتقل بينهم معدلات ترك العمل، وتكثر إنتاجيتهم مقارنة بنظرائهم العاملين في المقر. وقارنت الشركة الصينية بين نسب إنتاج الطرفين فوجدت أن العاملين من المنزل استوفوا مكالمات مع العملاء أكثر من العاملين بالمقر بنسبة 13.5 في المئة وهي نسبة توازي تقريباً يوم عمل إضافي كل أسبوع. قدرة العامل على أخذ فترات راحة أكثر من خلال العمل من المنزل لا يجد الشخص نفسه محاطاً بمديرين يراقبونه في كل حركة، وبالتالي يجد الحرية في أخذ فترات الراحة التي يحتاج إليها طالما ينجز عمله من دون تأخير. وأظهرت دراسات أن أخذ فترات راحة منتظمة يحسن الإنتاج الإجمالي والإبداع لدى الشخص ويساعده في الحفاظ على مواعيده، بينما يؤدي العمل المتواصل دون راحة إلى زيادة احتمالات الإصابة بالتوتر والإجهاد. والأفضل أن يأخذ العامل فترات راحة كل 50 إلى 90 دقيقة لمدة 15 إلى 20 دقيقة في المرة الواحدة، وهو ما يعني ساعة من الراحات المتقطعة بخلاف وقت الغداء، وهو ما يجعل فرص القيام بذلك في مقر العمل صعبة للغاية.